كيف تقضي على الملل في المنزل؟

لا يختلف اثنان أن الحجر الصحي المنزلي في ظل أزمة كورونا أدخل الكثير من العائلات و الأفراد في حالة فراغ اجباري، فالذي لا يمارس عمله عن بعد كما يفعل البعض دخل في حالة ملل رهيبة بعد تعليق جميع الأنشطة المختلفة في الخارج كالأندية و المطاعم و المدارس و دور العبادة…، فوجب على الواحد منا استثمار وقته في نشاط معين للقضاء على الملل و سد الفراغ.
كما وجب أيضا القيام ببعض الأشياء لتسلية الأطفال خلال تواجدهم بالمنزل، كمشاهدة بعض الوسائل التعليمية أو الخوض معهم في نشاطات فكرية تساهم في تنمية المخ لديهم و تحسن من أفكارهم و تقوي العلاقة الأسرية بين الآباء و الأبناء، و هي فرصة للجميع لتعلم مهارات جديدة في الحياة لا يجب هدرها بإضاعة الوقت في ما لا ينفع.
و نذكر فيما يلي بعض الطرق المفيدة لملأ الفراغ و تمضية وقت ممتع مع العائلة في المنزل، و هي فرصة لنتعلم و نعلم أبناءنا كيف ندير الأزمة و مختلف الأزمات و تدريب الأسر على وضع خطة طوارئ لمثل هذه الظروف.
قراءة الكتب: 
بإمكانك السفر و التسوق و ممارسة تجارب مختلفة و معرفة أناس لم تعرفهم من قبل وأن تعيش في أزمنة أخرى كل هذا و أنت تفتح كتابا، و لا شك أن قراءة الكتب شيء ممتع لهواة المطالعة، و هي طريقة جيدة لتمضية الوقت في التعلم، و الأجمل من ذلك لو قمت بمناقشة محتواها مع شريك حياتك بذلك تستثمر وقتك و تقضي على الملل و الكئابة المصاحبين للحجر المنزلي، فتضرب عصفورين بحجر واحد، و من الأحسن ترسيخ هذه العادة في نفسك و في أبنائك و تنفض الغبار عن الكتب المكدسة في مكتبتك، و تناقش معهم كتبهم المفضلة أو بعض الكتب و الروايات لتشبع مخيلتهم و تقضي على شعورهم بالملل.
و يمكن تحميل الكتب حسب المجال المفضل من على النت، فالتكنولوجيا فتحت الأبواب للعالم على العلوم و الآداب ومختلف النشاطات، فهذه فرصة ذهبية لملأ الفراغ و التعلم في آن واحد.
ممارسة الرياضة المنزلية:
الرياضة تنشط الدورة الدموية، و تقضي على التوتر و تبعدك عن جو الأخبار المتصاعدة حول أزمة الفيروس المنتشر، و اجتهد أن تقوم أنت و أسرتك بشكل يومي على ممارسة نشاط رياضي منزلي مثل نط الحبل أو بعض تمارين الكارديو مع حمل أوزان خفيفة للحفاظ على نشاط الجسم من دون الذهاب الى النوادي الرياضية.
الألعاب:
يلح الأبناء دائما على آبائهم في تمضية وقتهم في اللعب، و الاقامة المنزلية الجبرية هي فرصة لتجديد الحياة الأسرية التي فرقتها مشاغل الحياة المختلفة و التكنولوجيا الحديثة، فيمكنك أن تشارك مع أفراد أسرتك الألعاب التقليدية مثل الشطرنج و بعض الألعاب المسلية الأخرى .
كما يمكن أن تشبع رغبتهم في ممارسة بعض ألعاب الفيديو دون اسراف، لتجنيبهم خطر الادمان عليها و الذي يؤثر عليهم جسديا و نفسيا و اجتماعيا.
انجاز المهام المؤجلة:
لابد أن لمعضمنا الكثير من المهام المتروكة لوقت الفراغ، و ليس هناك وقت أحسن لتأدية ما أجلناه سلفا، فيمكنك الآن اعادة ترتيب خزانتك أو طلاء منزلك و ربما تصليح شيء أجلت تصليحه لوقت فراغك.
تعلم مهارة جديدة:
 
يمكنك استغلا وقت الفراغ لتعلم مهارات جديدة و اكتساب خبرات في مجالات مختلفة، فعلى سبيل المثال يمكنك تعلم لغة جديدة أو اكتساب خبرة أكثر و التعمق في لغة لا تتقنها جيدا، أو ربما تعلم حرفة كنت ترغب بتعلمها سابقا و لكن الوقت لم يكن يسمح بذلك.
المشاركة في نشاطات المنزل أيضا كإعداد الطعام و تعلم الطبخ يعد أيضا أمرا ممتعا و هو أيضا مهارة جميلة لهواة المطبخ و الطبخ
و البقاء مع الأبناء لفترة طويلة يلزمك بتعليمهم و اكتشاف مواهبهم و مساعدتهم على انمائها و تطوير ذاتهم، فيوجد عدد هائل من الأنشطة اليدوية التي يمكن التدرب عليها و تنميتها في العطلة الاجبارية، مثل الرسم و الكروشيه و النحت…
أتمنى للجميع السلامة و العافية، اعتنوا بأنفسكم و أهلكم، نسأل الله أن يرفع عنا هذا البلاء، و دمتم سالمين.
 
 
 
%d مدونون معجبون بهذه: